فضل شهر رمضان المبارك

يعتبر شهر رمضان من افضل الشهور عند الله عز وجل , قال تعالى (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) فهذا الشهر خير كله أيامه ولياليه ساعاته وأوقاته، ولكن كيف يجب علينا ان نقضي هذه الاوقات, فكثير منا يقضى اوقات رمضان بالتسالي ومشاهدة التلفاز مع انه شهر كريم يجب فيه التفرغ للعبادة وذكر الله عز وجل.

مقالات للقراءة:

كم باقي على رمضان 2022

عبارات تهنئة برمضان

دعاء لجلب الرزق والمال

فضل شهر رمضان المبارك

  • أن الله أنزل فيه القرآن وذلك في ليلة القدر كما قال الله جل وعلا:(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)،(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ) فابتدأ بإنزال القرآن على محمد صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان ثم تتابع نزوله على النبي صلى الله عليه وسلم مفرقاً حسب الوقائع والنوازل إلى أن أكمله الله حينما أنزل الله عليه قوله:(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً)، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص هذا الشهر بتلاوة القرآن أكثر من غيره، وكان صحابته والمسلمون من بعدهم يقبلون على تلاوة القرآن في هذا الشهر العظيم، فهو شهر القرآن.
  • هو شهر الصيام، فالله جل وعلا جعل صيامه فريضةً وركناً من أركان الإسلام قال تعالى(فمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ)، فصيام رمضان ركن من أركان الإسلام الخمسة قال صلى الله عليه وسلم: بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلا ، فيجب على كل مسلم مقيم أن يصوم هذا الشهر من أوله إلى آخره، أما من كان معذوراً بسفر أو مرض فإنه يفطر أيام سفره اوأيام مرضه على أن يقضي ما أفطره في أيام آخرى. 
  • يسن قيام ليالي رمضان قال صلى الله عليه وسلم: من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وقال صلى الله عليه وسلم: من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ، وقد جاء من يفسر قيام رمضان بقوله صلى الله عليه وسلم: من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ، فقيام رمضان فيه فضل عظيم، يكفر الله به الذنوب، من قام رمضان إيمانا واحتسابا، إيماناً وتصديقاً به وبفضله واحتساب لأجره فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه وذلك بالذنوب الصغائر، أما الذنوب الكبائر فإنها لا تكفر إلا بالتوبة (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ)، قال صلى الله عليه وسلم: الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارة لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ، وأصحاب الكبائر متى تابوا إلى الله قبل الله توبتهم وغفر ذنوبهم (إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً)، ولكن في شهر رمضان تتأكد التوبة والاستغفار على كل مسلم أن يحاسب نفسه وينظر في أعماله ليدخل في هذه الشهر وقد طهر نفسه من الذنوب حتى يدخل فيه بنفسي نقية حتى يتفرغ لعبادة الله سبحانه وتعالى.
  • في هذا الشهر تفتح أبواب الجنان، وتغلق فيه أبواب النيران وتصفد الشياطين ولهذا تجد المسلمون ينشطون في هذا الشهر ويقبلون على الأعمال الصالحة أكثر من غيره عن رغبة وطواعية لأن الشيطان لا يتمكن من إشغالهم وصدهم عن الأعمال الصالحة وهذا شيء مشاهد، فإن إقبال الناس على العبادة في هذا الشهر دليل على أن الشيطان قد منع من أن يحول بينهم وبين الطاعات لكنه يسلط على أولياءه، فالله جل وعلا منع حزبه وجنده من أن يتسلط عليهم الشيطان قال تعالى(قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ* إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمْ الْمُخْلَصِينَ).
  • سبب في غفران جميع الذنوب بإذن الله، وهذا من فضائل شهر رمضان وخصائصه التي اختصّه الله تعالى بها رحمةً بعباده، وقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “قال لي جبريلُ: رغِمَ أنفُ عبدٍ أدرك أبوَيه أو أحدَهما لم يُدخِلْه الجنةَ، قلتُ: آمين ثم قال: رَغِمَ أنفُ عبدٍ دخل عليه رمضانُ لم يُغفَرْ له، فقلتُ: آمين ثم قال: رَغِمَ أنفُ امريءٍ ذُكِرتُ عندَه فلم يُصَلِّ عليك، فقلتُ: آمين”، ومعنى رغم أنف، أي: أُلصق بالتراب وهو كناية عن الذل والخسران، فمرور رمضان دون توبة وسعي في محو الذنوب والتخلّص من المعاصي هو عين الخسران والهوان.
  • شهر مضاعفة الأجور , فمن فضائل شهر رمضان أنّ أجور الأعمال الصالحة تتضاعف وتزيد، فالصيام أجره كبير جدًا والصيام في شهر رمضان أعظم أجرًا من الصيام في باقي الشهور، وكذلك باقي الأعمال، وقد ورد عن بعض العلماء من السلف القول بأنّ صوم يوم في رمضان كصيام ألف يوم في غيره، وكذا التسبيح والذكر والصلاة وغير ذلك من الأعمال الصالحة، كما أنّ العمرة في رمضان تعدل الحج في الأجر، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “عمرةٌ في رمضانَ تعدِلُ حَجَّةً”، كما تتأكد مشروعية الصدقة والبذل للآخرين في رمضان بسبب عظيم الأجر ومضاعفة الثواب، ولأنّ الحاجة تكون فيه أشد.
  • شهر العتق من النار فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنَّ للهِ تعالى عند كلِّ فطرٍ عُتَقاءَ من النارِ، وذلك في كلِّ ليلةٍ”، فمن فضائل هذا الشهر الكريم أنّ الله تعالى يُعتق من النار في كلّ ليلةٍ فيه عند الإفطار مجموعة من خلقه، وهذا سبب تسمية شهر رمضان بشهر العتق من النار.
  • شهر استجابة الدعاء فمن فضائل شهر رمضان أنّه مظنّة استجابة الدعاء، حيث قال تعالى بعد أن بيّن فرضية الصوم وبعض من أحكامه, ثم ذكر في وسط الآيات التي يذكر فيها أحكام الصيام قوله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}، فالله تعالى يخبر عباده أنّهم إذا أدّوا ما عليهم من عبادة فيما يخصّ الصوم وأكملوا عدّة شهر رمضان وأثنوا عليه بشكره وذكره وتكبيره، فسيكون قريبًا منهم مجيبًا لدعائهم.
  • شهر التكافل والتعاون , فعندما يكون المرء صائمًا وكل من حوله صائمون أيضًا يصير الصيام أسهل عليه، ويرغب بالاستزادة من الطاعات ويسعى هو وأخوانه في أعمال الخير والإحسان فيكون ذلك تعاونًا على البر والتقوى، كما أنّ الصيام في شهر رمضان هو سبب من أسباب حصول التكافل الاجتماعي فالمسلم يعطش ويجوع وهو صائم فيشعر بإخوانه ممّن لا يجدون طعامًا ولا شرابًا فيُقدّم لهم يد العون والمساعدة ويسعى لتخفيف جوعهم وسدّ رمقهم من خلال التصدّق عليهم، والسعي في إنشاء مشاريع مجتمعية هدفها التعاون للقضاء على الفقر والفوارق الطبقية وتحقيق الحياة الكريمة لجميع أبناء المجتمع.
  • شهر الطاعات فرمضان هو شهر الطاعات والاجتهادات في العبادات ولا سيّما في العشر الأواخر، فقد كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يجتهد ويكثر من العبادة في العشر الأواخر من رمضان أكثر ممّا يكون عليه في غيره من الشهور، وهذا لفضيلة شهر رمضان ولبركة أوقاته، وهناك الكثير من العبادات التي يفضل عملها في رمضان فمن هذه العبادات التي يمكن أن يقضي بها المسلم أيام رمضان قراءة القرآن الكريم والدعاء والذكر، والإنفاق والكرم على الآخرين وصلة الرحم، والقيام والتهجّد في ليالي رمضان، فقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “كانَ إذا دخلَ العشرُ أحيا اللَّيلَ وشدَّ المئزرَ وأيقظَ أَهلَهُ”، وهذا دليل على اجتهاده في العبادة وتزوّده من الطاعات واستحباب ذلك في شهر رمضان. 
  • رمضان هو شهر الجود وبذل المعروف للآخرين بدون مقابل أو حساب، كما يُستحب فيه الإكثار من تلاوة القرآن الكريم ومدارسته فيقرأ المسلم ويسمع من غيره وهكذا، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “كانَ رَسولُ الله -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- أجْوَدَ النَّاسِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ جِبْرِيلُ يَلْقَاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِن رَمَضَانَ، فيُدَارِسُهُ القُرْآنَ، فَلَرَسولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ أجْوَدُ بالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ”، وهذا من فضائل رمضان وخصائصه الكثيرة. 
  • رمضان هو فرصة عظيمة للاعتكاف و لزوم المسجد والتفرّغ للعبادة , وهذا من سنن شهر رمضان المبارك، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “كانَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يَعْتَكِفُ في كُلِّ رَمَضَانٍ عَشَرَةَ أيَّامٍ، فَلَمَّا كانَ العَامُ الذي قُبِضَ فيه اعْتَكَفَ عِشْرِينَ يَوْمًا”.
  • كان صلى الله عليه وسلم يتهجد في ليالي السنة بأسرها، وورد في الصحيح: أنه خرج في إحدى ليالي رمضان من جوف الليل، فصلى في المسجد، وصلى رجال بصلاته، جرى هذا ثلاث ليال، ولم يخرج في الليلة الرابعة، وقد ضاق المسجد على الحاضرين حتى خرج لصلاة الصبح، فلما قضى الفجر، أقبل على الناس، ثم قال: (أما بعد: فإنه لم يَخْفَ عليَّ مكانكم، ولكني خشيت أن تفترض عليكم، فتعجزوا عنها). وتُوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن الناس يجتمعون في صلاة القيام برمضان على إمام واحد، وبقوا على هذا الحال إلى عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فأقام أبيَّ بن كعب إماماً لهذه الصلاة، وجمع الناس على الائتمام به. قال عبد الرحمن القاري: (خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليلة في رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون، يصلي الرجل لنفسه، ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط، فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد، لكان أمثل، ثم عزم فجعلهم على أُبيِّ بن كعب، ثم خرجت معه ليلة أخرى، والناس يصلون بصلاة قارئهم. قال عمر: نعم البدعة هذه). شرح بوكر
  • إن الله أعد لأهل الصيام بابا في الجنة لا يدخل منه سواهم، كما ثبت في البخاري (1896)، ومسلم (1152) من حديث سهل بن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ فِي الجَنَّة بَابًا يُقَالُ لَهُ: الرَّيَّانُ، يدْخُلُ مِنْهُ الصَّائمونَ يومَ القِيامةِ، لاَ يدخلُ مِنْه أَحدٌ غَيرهُم، يقالُ: أَينَ الصَّائمُونَ؟ فَيقومونَ لاَ يدخلُ مِنهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فإِذا دَخَلوا أُغلِقَ فَلَم يدخلْ مِنْهُ أَحَدٌ».
  • إن من صام يومًا واحدًا في سبيل الله أبعد الله وجهه عن النار سبعين عامًا، كما ثبت في البخاري (2840)؛ ومسلم (1153) من حديث أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما مِنْ عبدٍ يصومُ يوْمًا في سبِيلِ اللَّهِ إلاَّ بَاعَدَ اللَّه بِذلكَ اليَوْمِ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سبْعِين خريفًا», وايضا ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الصيام جُنة»، وروى أحمد (4/22) ، والنسائي (2231) من حديث عثمان بن أبي العاص قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «الصيام جُنة من النار، كجُنة أحدكم من القتال».
  • إن الصوم يشفع لصاحبه يوم القيامة، كما روى الإمام أحمد (6589) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ : أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ. وَيَقُولُ الْقُرْآنُ: مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ. كيف تلعب القمار قَالَ: فَيُشَفَّعَانِ».

مراحل تشريع الصوم

  • المرحلة الأولى: التخيير بين صيام شهر رمضان، أو دفع فدية مكان كل يوم يفطر فيه يطعم مسكيناً، قال تعالى: ﴿ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 184]. ويقصد بـ “يطيقونه” في هذه المرحلة: أي يقدر على الصيام ولم يصم. العاب تجني منها المال فعن سَلَمَةَ بنِ الأكْوعِ رضي الله عنه قال: ” لَمَّا نَزَلَتْ: ﴿ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ﴾ [البقرة: 184]، كَانَ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُفْطِرَ وَيَفْتَدِيَ، حَتَّى نَزَلَتْ الْآيَةُ الَّتِي بَعْدَهَا فَنَسَخَتْهَا ” (رواه البخاري). يقصد بالآية التي بعدها: قوله تعالى: ﴿ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ﴾ [البقرة: 185].
  • المرحلة الثانية: وجوب الصيام على المسلم البالغ العاقل الصحيح المقيم من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، فإذا غربت الشمس، كان للصائم أن يأكل ويشرب ما لم ينم، فإن نام حرم عليه الطعام والشراب والجماع إلى غروب شمس اليوم التالي، وكان في هذه المرحلة حرج شديد على المسلمين، وما يدلل على ذلك ما جاء في حديث الْبَرَاءِ بن عازب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: ” كَانَ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِذَا كَانَ الرَّجُلُ صَائِمًا فَحَضَرَ الْإِفْطَارُ فَنَامَ قَبْلَ أَنْ يُفْطِرَ، لَمْ يَأْكُلْ لَيْلَتَهُ وَلَا يَوْمَهُ حَتَّى يُمْسِيَ، وَإِنَّ قَيْسَ بْنَ صِرْمَةَ الْأَنْصَارِيَّ كَانَ صَائِمًا، فَلَمَّا حَضَرَ الْإِفْطَارُ أَتَى امْرَأَتَهُ، فَقَالَ لَهَا: أَعِنْدَكِ طَعَامٌ؟ قَالَتْ: لَا، وَلَكِنْ أَنْطَلِقُ فَأَطْلُبُ لَكَ، وَكَانَ يَوْمَهُ يَعْمَلُ فَغَلَبَتْهُ عَيْنَاهُ، فَجَاءَتْهُ امْرَأَتُهُ، فَلَمَّا رَأَتْهُ، قَالَتْ: خَيْبَةً لَكَ، فَلَمَّا انْتَصَفَ النَّهَارُ غُشِيَ عَلَيْهِ، فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: ﴿ أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ ﴾ [البقرة: 187]، فَفَرِحُوا بِهَا فَرَحًا شَدِيدًا، وَنَزَلَتْ: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل سورة البقرة آية 187 ” (رواه البخاري).
  • المرحلة الثالثة: وجوب صوم شهر رمضان على الحالة التي نحن علينا الآن، والحديث السابق للبراء بن عازب رضي الله عنه يشير إلى هذه المرحلة، ويقول الله تعالى: ﴿ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ﴾ [البقرة: 185]. ويقول أيضاً: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ﴾ [البقرة: 187]. وبقي تحت التّخيير الّذين لا يُطيقون صيامه، أو يُطيقونه مع شدّة وضرر، فعن عبد الله بنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أنّه لما قرأ قوله تعالى: ﴿ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ﴾ [البقرة: 184]، قال رضي الله عنه: ” لَيْسَتْ بِمَنْسُوخَةٍ، هُوَ الشَّيْخُ الْكَبِيرُ وَالْمَرْأَةُ الْكَبِيرَةُ لَا يَسْتَطِيعَانِ أَنْ يَصُومَا فَيُطْعِمَانِ مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا ” (رواه البخاري). ويقصد بـــ “يطيقونه” في هذه المرحلة: أي يشق عليهم.

Check Also

12 Ideal Totally Free Fetish Sites (Per Ft, Femdom, Gay, Chat e BBW)

Il migliore fetish internet sites supply ftroie a Piacenzacile accesso a piacevole esperienze e alla …