دعاء السفر

السفر من الأشياء التي تحدث لمعظم الناس , فغالبا في كل اسرة ستجد احد افرادها او ربما معظمهم قد سافر الى مكان ما في مرحلة من مراحل حياته, لذلك ينصح بمعرفة ادعية السفر المأثورة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وحفظها, حتى إذا سافر يوما ما يقول هذا الدعاء , رجاء من الله ان يسهل له هذا السفر, ويبعد عنه اي شر قد يحصل له أثناء سفره. في هذه المقالة سنذكر بعض الادعية التي تقال في السفر وأحواله.

دعاء السفر

روى مسلم في صحيحه عن ابْنَ عُمَرَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا اسْتَوَىَ عَلَىَ بَعِيرِهِ خَارِجاً إِلَىَ سَفَرٍ، كَبّرَ ثَلاَثاً، ثُمّ قَالَ: سُبْحَانَ الّذِي سَخّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنّا لَهُ مُقْرِنِينَ* وَإِنّا إِلَىَ رَبّنَا لَمُنْقَلِبُونَ. اللّهُمّ إِنّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَذَا الْبِرّ وَالتّقْوَىَ. وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَىَ. اللّهُمّ هَوّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَذَا. وَاطْوِ عَنّا بُعْدَهُ. العاب قمار حقيقية اللّهُمّ أَنْتَ الصّاحِبُ فِي السّفَرِ. وَالْخَلِيفَةُ فِي الأَهْلِ. اللّهُمّ إِنّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السّفَرِ، وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ، وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ، فِي الْمَالِ وَالأَهْلِ”. وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنّ. العاب اون لاين مجانا وَزَادَ فِيهِنّ: “آيِبُونَ، تَائِبُونَ، عَابِدُونَ، لِرَبّنَا حَامِدُونَ”.

وقد ورد هذا الحديث بألفاظ أخرى رواه جمع من الأئمة.

دعاء الرجوع من السفر

كل عائد من السفر يُشرع له دعاء السفر؛ ولم يفرق العلماء -فيما نعلم- بين طول مدة السفر وقصرها، وبوب ابن أبي شيبة -رحمه الله-: الراجع من سفره، ما يقول. وبوب الدارمي -رحمه الله-: باب ما يقول إذا قفل من السفر. وبوب البخاري -رحمه الله-: (باب الدعاء إذا أراد سفرا أو رجع فيه). وقال الترمذي -رحمه الله-: باب ما يقول إذا قدم من السفر. وبوب ابن حبان -رحمه الله- في صحيحه: ذكر ما يقول المرء عند قفوله من الأسفار. وكلهم يروي عن ابن عمر: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة، كبّر على كل شرف في الأرض ثلاث تكبيرات… الحديث.  وقال النووي -رحمه الله- في الأذكار: (بابُ ما يقولُ إذا رَجَعَ مِن سَفرِهِ). السنّة: أن يقول ما قدّمناه في حديث ابن عمر المذكور قريبًا في ” باب تكبير المسافر إذا صَعِدَ الثنايا “. وروينا في ” صحيح مسلم ” عن أنس -رضي الله عنه- قال: أقبلنا مع النبيّ -صلى الله عليه وسلم- أنا وأبو طلحة، وصفيّة رديفته على ناقته، حتى إذا كنّا بظهر المدينة قال: آيِبُونَ تائِبُونَ عابِدُون لِرَبِّنا حامِدُونَ، فلم يزلْ يقولُ ذلك حتى قَدِمْنَا المدينة. انتهى.

وقال المناوي في فيض القدير: فيسن الذكر الآتي لكل سفر طاعة، بل ومباحا، بل عداه المحقق أبو زرعة للمحرم محتجا بأن مرتكب الحرام أحوج للذكر من غيره؛ لأن الحسنات يذهبن السيئات، ونوزع بأنا لا نمنعه من الإكثار من الذكر، بل النزاع في خصوص هذا بهذه الكيفية. انتهى.

ولم نر من الشراح من فرق بين السفرين، والمعنى لا يساعد عليه؛ فكلا الحالين هو رجوع من سفر فيتذكر العبد الإنابة إلى الله؛ فيقول: آيبون تائبون عابدون…؛ قال السعدي في بهجة قلوب الأبرار -بعد أن بين المعاني العظيمة في هذا الدعاء-: وكذلك يقول هذا في رجوعه، وعوده من سفره. ويزيد: “آيبون تائبون عابدون، لربنا حامدون” أي: نسألك اللهم أن تجعلنا في إيابنا ورجوعنا ملازمين للتوبة لك، وعبادتك، وحمدك، وأن تختم سفرنا بطاعتك، كما ابتدأته بالتوفيق لها. ولهذا قال تعالى: {وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا} [الإسراء:80] . و مدخل الصدق ومخرجه: أن تكون أسفار العبد ومداخله ومخارجه كلها تحتوي على الصدق والحق، والاشتغال بما يحبه الله، مقرونة بالتوكل على الله، و مصحوبة بمعونته. وفيه اعتراف بنعمته آخرًا، كما اعترف بها أولاً، في قوله: “لربنا حامدون”. فكما أن على العبد أن يحمد الله على التوفيق لفعل العبادة والشروع في الحاجة فعليه أن يحمد الله على تكميلها وتمامها، والفراغ منها؛ فإن الفضل فضله، والخير خيره، والأسباب أسبابه، والله ذو الفضل العظيم.

متى يقال دعاء السفر؟؟

يقال عند بداية السفر وعند بداية العودة منه، وذلك لما جاء في صحيح مسلم وغيره عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا استوى على بعيره خارجا إلى سفر كبر ثلاثا ثم قال: سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون ـ اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى، اللهم هون علينا سفرنا هذا واطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل، وإذا رجع قالهن وزاد فيهن: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون.  

ولما في الموطأ والصحيحين عن عبد الله بن عمر أيضا: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات، ثم يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، آيبون تائبون عابدون، لربنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده.

وفي رواية أنه يستمر في تكراره إذا أشرف على المدينة، فعن يحيى بن أبي إسحاق، قال: قال أنس بن مالك: أقبلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم، أنا وأبو طلحة، وصفية رديفته على ناقته، حتى إذا كنا بظهر المدينة، قال: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون، فلم يزل يقول ذلك حتى قدمنا المدينة.

وفي رواية: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قفل من سفر فمر بفدفد أو نشز من الأرض كبر ثلاثا ثم قال: لا إله إلا الله وحده.. الحديث.

قال البخاري: باب الدعاء إذا أراد سفرا أو رجع فيه. وقال الحافظ في الفتح: قوله كان إذا قفل بقاف ثم فاء أي رجع .. ووقع عند مسلم .. كان إذا استوى على بعيره خارجا إلى سفر كبر ثلاثا ثم قال: سبحان الذي سخر لنا هذا، فذكر الحديث. وقال ابن عبد البر في التمهيد: وفي هذا الحديث الحض على ذكر الله وشكره للمسافر على أوبته ورجعته.

ادعية تقال للمسافر

عن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: إن الله إذا استودع شيئاً حفظه. رواه الإمام أحمد.  وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: (من أراد أن يسافر فليقل لمن يخلف: أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه). رواه الإمام أحمد

هل دعاء السفر يقال عند السفر فقط أو عند الركوب عموما؟؟

من أهل العلم من ذهب إلى قصر استحباب دعاء الركوب على السفر فقط. وهذا ما ذهب إليه سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله؛ إذ قال في مجموع الفتاوى: دعاء الركوب إنما يستحب عند ركوب العبد للدابة، أو السيارة، أو الطائرة، أو الباخرة أو غيرها لقصد السفر. أما الركوب العادي في البلد أو في المصعد فلا أعلم في الأدلة الشرعية ما يدل على شرعية قراءة دعاء السفر. ومعلوم عند أهل العلم أن العبادات كلها توقيفية، لا يشرع منها إلا ما دل عليه الدليل من الكتاب أو السنة أو الإجماع الصحيح.

ومن أهل العلم من ذهب إلى استحباب دعاء الركوب عند الركوب عموما سفر أو حضرا. ألعاب الروليت وممن ذهب إلى ذلك سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله، فقد سئل: هل يلزم في ركوب الدابة كلما ركب الدابة قرأ دعاء الركوب ؟فأجاب رحمه الله:

ظاهر القرآن أن الإنسان كلما ركب على البعير، أو السيارة، أو السفينة، أو القطار أن يقول: سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ. لقاءات الباب المفتوح -اللقاء الخامس.

وجاء في الموسوعة الفقهية الكويتية ما نصه: يسن للراكب إذا استوى على دابته أن يكبر ثلاثا ثم يقرأ آية: سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ. ويدعو بالدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم فعن علي بن ربيعة قال: شهدت عليا رضي الله عنه أتي بدابة ليركبها، فلما وضع رجله في الركاب قال: بسم الله، فلما استوى على ظهرها قال: سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ. ثم قال:… إلخ

وإذا ركب للسفر دعا بما جاء في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا استوى على بعيره خارجا إلى سفر كبر ثلاثا ثم قال: سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى… إلخ.

في الختام , فإن أي مسافر يحاول التجهز بكل حاجاته قبل سفره, ولكن من أهم هذه التجهيزات التي قد تغيب عن باله هي ادعية واذكار السفر, لذلك على كل مسلم ومسلمة الاهتمام بهذا الجانب بشكل كبير, رجاء من الله عزوجل ان يوفقه في سفره ويبعد عنه الشرور.

Check Also

Bist du Matchmaking Ein Verrückter Individuum?

Gelegentlich wir könnten in Leidenschaft verwickelt werden. Es ist ansprechend wann jemand tatsächlich amüsant, weise …