حروف الجر في اللغة العربية

حروف الجر هي تلك التي تقوم بربط الجمل والكلمات ( ربط الأسماء بالأسماء ، أو الأسماء بالأفعال ). أما الاسم المجرور فهو اسم ظاهر أو ضمير متصل يدخل عليه حرف من حروف الجر فيصير مجرورا به أو في محل جر . تربط الأسماء بالأسماء مثال : التلميذ في المدرسة . تربط الأسماء بالأفعال مثال : سافرت إلى مكة . طريقة لعبة البوكر في الجزائر وتعرب حرف الجر على أنها حروف مبنية ( أي لا تتغير حركتها بتغير موقعها في الجملة ) على السكون لا محل لها من الإعراب ، مع إضافة المعنى المرجو من الحرف في سياق الجملة .

مقالات للقراءة:

أسئلة ثقافية منوعة

أنواع الفعل المضارع

أنواع الهمزات

 أنواع الحروف

تنقسم الحروف طبقًا لنوعها وهي نوعين كالآتي: – 

  • النوع الأول “الحروف المختصة” وتلك الحروف تختص بالأسماء فقط دون غيرها، ومنها حروف الجر، أو الحروف التي تختص بالأفعال مثل حروف النصب. 
  • النوع الثاني “الحروف غير المختصة” تشمل تلك النوعية من الحروف كُلًا من الأسماء والأفعال مثل: -هل الاستفهامية، واو العطف.

أنواع حروف الجر

هناك ثلاثة أقسام لحروف الجر :

  • حروف أصلية : تتميز حروف الجر الأصلية بأنها تحتاج إلى ( متعلق ) الذي لا يستغنى عنه مطلقا وهي : إلى – على عن – التاء وغيرها…، كأن تقول :  استعنتُ بالله . 
  • حروف زائدة : أحرف الجر الزائدة هي الأحرف التي نستغني عنها في الإعراب ، ولا تحتاج إلى ( متعلق ) وإنما جيء بها للتوكيد ، وهي : من – الباء – اللام ، كقول :  ما جاء من أحد . ( يجب أن تسبق بنفي أو استفهام ) ,  قال تعالى : ‘ وكفى بالله نصيرا ‘ ( النساء 45 ) . ( تقع في خبر ليس ، و بعد كلمة كفى ) ,  يا للأغنياء . ( تستعمل في الاستغاثة والتعجب ) ,  وما جمال المرء بدائم ( يمكن الاستغناء عن حرف الباء ) .
  • حروف شبيهة بالزائدة : وهي أحرف لا يمكن الاستغناء عنها لا في اللفظ ولا في المعنى ولا تحتاج إلى متعلق ، وهو الحرف : رُبّ ، مثل :  ربّ ليل كأنه الصبح  ,  قول الشاعر : وليل كموج البحر أرخى سدوله  *  علي بأنواع الهموم ليبتلي والتقدير هنا : ورب ليل .

لماذا سميت حروف الجر بهذا الاسم ؟

لأنها تجر معنى الفعل قبلها إلى الاسم بعدها ، أو لأنها تجر ما بعدها من الأسماء ، وتسمى أيضا حروف الإضافة وذلك لأنها تضيف معاني الأفعال قبلها إلى الأسماء بعدها . فلا يجوز أن تقول : مررتُ سعيدٍ ، بل يلزم الاستعانة بهذه الحروف . ومن هذه الحروف العشرين ثلاثة خاصة بالاستثناء . أما استعمال متى فالأصل الذي اشتهر فيه أنه اسم زمان ، وقد يستعمل ظرفا ، أما استعماله حرف جر فقد اختصت به قبيلة هذيل. وأما لعل فالمشهور عنها أنها حرف يفيد الترجي وهي من عائلة إنّ وأخواتها ، ويبقى لدينا خمسة عشر حرفا . ومن الجدير بالذكر أن هناك من يضيف لولا كحرف جر ( وهو قليل الاستعمال ) بحسب مذهب سيبويه ، وهي حرف امتناع لوجود ، لكن لا تجر إلا الضمير ، فتقول : لولاي ، ولولاك ، ولولاه ، ( فالياء والكاف والهاء ) عند سيبويه مجرورات بـ ( لولا ) ، ويكون محلها من الإعراب على وجهين :  في محل جر بـ ( لولا )  .  في محل رفع بالابتداء والخبر محذوف .

علامات الجر

يُجَرُّ الاسم إذا سُبِق بأحد حروف الجرٍّ، مثل كلمة الشركة في جملة: توجّهْتُ إلى الشركةِ، وتختلف علامات جرّ الأسماء بعد حروف الجرّ، وفيما يأتي توضيح لعلامات جرّها، وأمثلة إعرابيّة عليها:

  • الكسرة الظاهرة في حال كان الاسم المجرور مفرداً، أو جمع تكسير، أو جمعَ مؤنث سالماً، فإنّه يُجَرُّ بالكسرة، وأمثلة ذلك بالترتيب: أُعجِبتُ بالضيفِ، أُعجِبتُ بالضيوفِ، أُعجِبتُ بالضيفاتِ، وإعراب كلّ اسمٍ مجرور من هذه الأسماء: اسم مجرور بحرف الجرّ الباء، وعلامة جرّه الكسرة الظاهرة على آخره. 
  • الكسرة المُقدَّرة في حال كان الاسم المجرور معتلَّ الآخر؛ فإنّ الكسرة تُقَدَّر تقديراً، ويمنعُ من ظهورها التعذُّر؛ إن كان مُعتلّاً بالألف، والثِّقَلُ؛ إن كان مُعتلّاً بالياء، ومن أمثلة ذلك: أُعجِبتُ بالفتى، وإعراب الفتى: اسم مجرور بحرف الجرّ الباء، وعلامة جرّه الكسرة المُقدَّرة؛ منع من ظهورها التعذُّر. أُعجِبتُ بالقاضي، وإعراب القاضي: اسم مجرور بحرف الجرّ الباء، وعلامة جرّه الكسرة المُقدَّرة على الياء؛ منع من ظهورها الثقل. 
  • في حال كان الاسم المجرور اسماً من الأسماء الخمسة، أو جمعَ مُذكَّر سالماً، أو مثنّى، فإنّه يُجَرُّ بالياء، وأمثلة ذلك بالترتيب: سلّمتُ على أبي عمر، وإعراب أبي: اسم مجرور بحرف الجرّ على، وعلامة جره الياء؛ لأنّه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف. سلّمْنا على الزائرِينَ، وإعراب الزائرين: اسم مجرور بحرف الجرّ على، وعلامة جرّه الياء؛ لأنّه جمع مُذكَّر سالم. سلّمتُ على الصديقَيْنِ، وإعراب الصديقين: اسم مجرور بحرف الجرّ على، وعلامة جرّه الياء؛ لأنّه مثنّى.

أقسام حروف الجر

حروف الجر أو الخوافض في اللغة العربيّة عشرون حرفًا، وتنقسم إلى أقسامٍ عدّة، وهي كالتّالي:

  • ما يختصُّ منها بالدّخول على الاسم الظّاهر فقط هذه الأحرف هي: رُبَّ، ومذْ، ومنذُ، وحتّى، والكاف، و واو القسم، وتاء القسم، ومتى. 
  • ما يدخل منها على الاسم الظّاهر والضّمير معًا هذه الأحرف هي: الباء، ومن، وإلى، وعلى، وفي، والباء، واللام. 
  • من هذه الأحرف ما لفظه مشترك بين الاسمية والحرفية هي: الكاف، ومذْ، وعن، على، ومنذُ. 
  • من هذه الأحرف ما لفظه مشترك في الحرفية والفعلية هي: خلا، وعدا، وحاشا. 
  • منها ما لفظه مختصٌّ في الحرفية فقط هي: من، وإلى، وفي، واللام، والباء، والكاف، و واو القسم، وتاء القسم.

معانى حروف الجر

 يُفيد كلّ حرف من حروف الجرّ معانيَ ودلالاتٍ تختلف باختلاف السياق الذي ورد فيه، وبيانها فيما يأتي:

  • تاء القسم وواو القسم تفيدان القَسَم، مثل: واللهِ، تاللهِ لأعملنّ جهدي، الله: لفظ الجلالة مجرور، وعلامة جره الكسرة الظاهرة. 
  • إلى تفيد انتهاء الغاية المكانيّة، مثل: مشَيْتُ من المنزل إلى بيتِ صديقي، أو انتهاء الغاية الزمانية، مثل: خرجْتُ من الصباحِ إلى العصرِ، وتأتي بمعنى مع، مثل: أجمع أوراقَك إلى كُتُبِك، وبمعنى عند، مثل: القراءة أحبُّ إليّ من اللعبِ. 
  • على تعني الاستعلاء الحقيقيّ، مثل: الحقيبة على الطاولةِ، أو الاستعلاء المجازيّ، مثل: لك عليَّ دَيْنٌ، وتفيد التعليل، مثل: حزِنْتُ على ما أصابَك؛ أي لما أصابك، وتأتي بمعنى في، مثل: دخل المدينةَ على حينِ غفلةٍ، أو بمعنى مع، مثل: أحبَّهُ على أخطائِه؛ أي مع أخطائِه، أو بمعنى الاستدراك، مثل: خسرْتُ السباقَ على أنِّي غيرُ نادمٍ؛ أي لكنِّي غيرُ نادمٍ. 
  • رُبَّ تَقعُ في صَدْر الكلام، ولا تَجرُّ إلا الاسم النّكرة، وتفيد التكثير أو التقليل، مثل القولين الشائعَين بالترتيب: رُبَّ رميةٍ من غيرِ رامٍ، ورُبَّ أخٍ لك لم تلِدْهُ أمُّك، كما تدخل على نكرة مَوصوفة؛ سواءً محذوفة أم ظاهرة، مثلاً: رُبَّ رميةٍ صائبةٍ من غيرِ رامٍ، وقد تدخل على اسم معرفة لفظاً، نكرة بالمعنى، مثل: رُبَّ مُسيئِنا تائبٌ، بمعنى كم من مُسيءٍ لنا ثمّ تاب. وقد تدخل رُبَّ على الضمير المُفرَد المُذكَّر المُميَّز بما يُفسِّره، مثل: رُبَّه رجلٍ استعان بي فشكرَني، وهي قليلة الاستخدام، وممّا تجدر الإشارة إليه أنّ رُبَّ تُحذَف بعد الواو، أو الفاء، أو بل، ولكنّها تبقى عاملةً أي جارّةً، مثل قول امرئ القيس الذي تقدير الكلام فيه: ورُبَّ ليلٍ: وليلٍ كموج البحر أرخى سدوله عليّ بأنواع الهموم ليبتلي
  • الباء: من معانيها أنّها تفيد معنى الإلصاق الحقيقيّ، مثل: أمسكَت الأمُّ بيد ابنها، أو معنى الإلصاق المجازيّ -غير الحقيقيّ- مثل: مرَرْنا بالسوق، وتفيد السببيّة والتعليل، مثل: نجحْتُ بإرادتي؛ أي نجحت بسبب إرادتي، وتفيد الاستعانة، مثل: كتبْتُ بالقلم؛ أي استعنت بالقلم للكتابة، والتعدية، مثل: خرجْتُ بزيدٍ؛ أي أخرجْتُ زيداً، فهي تُحوِّل الفاعل إلى مفعول به. وأيضًا تفيد العِوض أو البدل، مثل: أعطني الدفترَ بدينار، واستبدلْتُ الحقيبةَ باللعبة؛ أي تركْتُ اللعبةَ وأخذْتُ الحقيبةَ، فالمَتروك هو ما أُلصِقَت الباءُ به، وتفيد أيضاً الظرفيّة المكانيّة والزمانيّة، مثل: مشيتُ بالسوق بالنهار، والمُصاحَبة أي بمعنى مع، مثل: بالسلامة؛ أي مع السلامة، والقَسَم، مثل: بالله سأرحل؛ أي أقسم بالله سأرحل. وينبغي الإشارة هنا إلى أنّ حرف الجرّ الباء قد يأتي أحياناً للزيادة؛ أي يجوز حَذفُه ولا معنى له، كقول: لستَ بمُستمِعٍ، فمُستمِع خبر ليس منصوب، منع من ظهور الفتحة الاشتغال بحركة حرف الجرّ الزائد. وقال العلماء إن أغلب زيادتها تكون مع الخبر المنفيّ، مثل: لستُ بخارجٍ الآن، ومع فاعل كفى، مثل: كفى بالله رقيباً، وتُعرَب (خارجٍ) على سبيل المثال: الباء حرف جرّ زائد، خارج: خبر ليس مجرور لفظاً مرفوع مَحلّاً، وعلامة رفعه الضمة المُقدَّرة؛ منع من ظهورها اشتغال المحلّ بحركة حرف الجرّ،وأغلب زيادة حرف الباء جاء سماعيّاً مع أفعال، مثل: علمْتُ بالأمر، وسمعْتُ بالخبر، وأحسسْتُ بالشيء، وألقيْتُ بالكرة، ومدَّ بيده، وجَهِلَ بالأمر، وأرادَ بالأمر، وناهيكَ بزيدٍ ظالماً، وبعد إذا الفجائيّة، مثل: وصلتُ وإذا بالمدير قد وصل، وبعد كيف، مثل: كيف بكم إنْ حُوسِبتُم؟ وتُزاد الباء قبل حسْب، مثل: بحسْبي أنّك معي؛ أي يكفيني أنّك معي.
  • مِن تفيد ابتداء الغاية المكانيّة، مثل: مشَيْتُ من المنزل إلى بيتِ صديقي، أو ابتداء الغاية الزمانية، مثل: خرجْتُ من الصباحِ إلى العصرِ، ومن معانيها أيضاً التبعيض؛ أي بمعنى بعض، مثل: نجح من الطلابِ واحدٌ. وتفيدُ أيضاً بيان الجنس لما قبلها، مثل: أحضِر ما عندك مِن قصص، وتفيد البدليّة، مثل: لا يُغني الفشل من المحاولةِ شيئاً، وتفيد التعليل، مثل: من صِدْقِكَ نجَوْتَ، أي بسبب صِدْقِك، وقد تأتي مِن زائدةً إذا أُريدَ بها العموم والتأكيد، مثل: ما زارنا مِن أحدٍ، وإعراب كلمة أحدٍ: اسم مجرور لفظاً، مرفوع محلّاً.
  • الكاف تفيد التشبيه، نحو: البنت كالقمر في جمالها، وتأتي قليلاً بمعنى على، مثل: ابقَ كما عرفْتُك؛ أي على ما عرفْتُك عليه، وبمعنى التعليل، نحو: اشكروا اللهَ كما أنعمَ عليكم؛ أي بسبب ما أنعمَ عليكم، وتأتي زائدة أيضاً، نحو: ليس كمثلِه أحد. أمّا إذا زِيدَت بعد حرفَي الجرّ (رُبّ والكاف) فإنّها تكفُّهما عن العمل، وتُزيلُ اختصاصَهما بالأسماء؛ إذ قليلاً ما تدخل على الاسم فتجرّه، وإنّ أغلب ما تدخل به ربّما وكما هو على الأفعال الماضية، أو التي سيتحقّق وقوعها، مثل: ربّما نفعَت المحاولة، والعبوا كما يحلو لكم.
  • اللام تأتي بمعنى الاختصاص، نحو: الحمد لله، والملكيّة أو شبه الملكيّة، نحو: الكتاب لأحمد، الطريق للسيارات، والتعليل، نحو: سافرتُ للمتعة، وانتهاء الغاية المكانيّة أو الزمانية، نحو: سافرتُ للعراق، وبقيت هناك لخمسة أيام. ومن معانيها الصيرورة، نحو: تغيَّرَ الرّمل لطين؛ أي صار طيناً، وبمعنى الظرفيّة الزمانيّة، نحو: اتركوا الأمر لوقته المناسب؛ أي عند أو حين وقته، وتأتي أيضاً بمعنى الاستغاثة، نحو: يا للمساكين! و للتعجب، نحو: يا للروعة! وتأتي زائدة للتأكيد، مثل: أعطيتُ للعامل مكافأةً، وبمعنى بعد، مثل قول الله تعالى: (أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلوكِ الشَّمسِ).
  • عن تفيد المجاوزة، مثل: ابتعدتُ عن المكان؛ أي تجاوزتُه، وتأتي بمعنى بعد، مثل: سنخرج عمّا قليل؛ أي بعد قليل، وبمعنى البدل، مثل: احمل عني؛ أي بدلاً مني، وتأتي بمعنى مِن أيضاً، كما في قول الله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ).
  • الفاء تفيد الظرفيّة الحقيقيّة المكانية أو الزمانية، مثل: سهرتُ في البيت في العيد، أو المجازيّة، مثل قول الله تعالى: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ)،وتفيد التعليل، مثل قول الرسول عليه الصلاة والسلام: (دخَلَتِ امرأةٌ النَّارَ في هرَّةٍ)؛ أي بسبب هرّة، وتفيد المُقابَلة، مثل: حصلنا على مكافأة فيما بذلْنا من جهد؛ أي مقابل ما بذلْنا، وتفيد المُصاحَبة، مثل قول الله تعالى: (قالَ ادخُلوا في أُمَمٍ قَد خَلَت مِن قَبلِكُم).
  • مُذْ ومُنذُ تفيدان ابتداء الغاية الزمانيّة إن كان الزمن ماضياً، مثل: لم أرَكَ مذ يومين، وتكونان بمعنى (في) إن كان الزمان حاضراً، مثل: لم أكلمك منذ يومي هذا، وتأتيان بعد فعل ماضٍ منفيّ وتدلّان على زمن ماضٍ أو حاضر، وتُعَدَّان اسمين؛ إذا وقعت بعدهما جملة اسميّة أو فعليّة، مثل: عرفتك مُذ كنتَ طفلاً، وإعرابهما: ظرف زمان مبنيّ في محل نصب، وتُعرَب الجملة بعدهما في محل جرّ مضاف إليه.
  • حتّى: تفيد انتهاء الغاية الزمانيّة أو المكانيّة، مثل: جلسْنا حتى المساء، صعدْتُ حتى القمّة.
  • عدا، خلا، وحاشا: تفيد الاستثناء، كقول: حضر الجميع عدا واحدٍ، ومن الجدير بالذكر هنا أنّ هذه الحروف تُعَدُّ أيضاً أفعالاً إذا جاء بعدها منصوب، ويكون فاعلها ضميراً مُستتِراً، كما في المثال الآتي: حضرَ الجميعُ عدا واحداً، فكلمة (واحداً) هنا تُعرَبُ مفعولاً به، وليست اسماً مجروراً، أمّا إذا سُبِقَت بما مثل: حضرَ الجميعُ ما عدا واحدٍ؛ فتكون أفعالاً فقط.
  • لولا: هو حرف امتناع لوجود، و شرطه ليكون حرفاً جارّاً أن يأتي بعده ضمير، مثل: لولاها لما نجحنا، والهاء ضمير مُتّصِل مبنيٌّ على الضمّ في محلّ جرٍّ بحرف الجرّ. لعبة قمار حقيقية

إعراب حروف الجر و مجرورها

 تدخل حروف الجر على الأسماء الظّاهرة أو الضّمائر المتّصلة فتجرّها لفظًا ومحلًّا، أو تجرّها محلًّا، وذلك على النحو الآتي:

  •  دخولها على الأسماء الظاهرة إذا دخلت الأحرف الجارة على الاسم الظّاهر فإنّها تجرّه لفظًا ومحلًّا، وعلامة جرِّ الاسم الظّاهر قد تكون الكسرة إذا كان اسمًا مفردً أو جمع تكسير، أو الياء إذا كان مثنّى أو جمع مذكّر سالم أو كان من الأسماء الخمسة وجاء مضافًا، وذلك على النحو الآتي:ذهبتُ إلى المدرسةِ إلى: حرف جر. المدرسة: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره. مررتُ بالطالبين بالطالبين: الباء حرف جر، والطالبين اسم مجرور وعلامة جرّه الياء لأنّه مثنّى. تعلّمتُ من الصابرين الصّابرين: اسم مجرور وعلامة جرّه الياء لأنه جمع مذكّر سالم والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد. اعتنِ بأبيكَ أبيك: اسم مجرور وعلامة جرّه الياء لأنّه من الأسماء الخمسة والكاف ضمير متّصل مبني في محل جر بالإضافة.
  •  دخولها على الضمير أمّا حرف الجر إذا دخل على ضمير فإنّه يجرّه محلًّا لا لفظًا، فيكون الضمير مبنيًّا في محل جر بحرف الجر، وذلك نحو: أخلصتُ لكَ , اللام حرف جر، والكاف ضمير متّصل مبني في محل جر بحرف الجر. اشتريتُ لكَ علبتي تلوين, اللام حرف جر، والكاف ضمير متّصل مبني في محل جر بحرف الجر.

في الختام, فإن العناية باللغة العربية أمر واجب على كل مسلم, فاللغة العربية هي لغة القرآن والعناية بها هو أمر مهم في الحفاظ على الشريعة الإسلامية وديمومتها. مواقع مراهنات كرة القدم

Check Also

Bist du Matchmaking Ein Verrückter Individuum?

Gelegentlich wir könnten in Leidenschaft verwickelt werden. Es ist ansprechend wann jemand tatsächlich amüsant, weise …